منتديات طالبات الجنان

اهلا وسهلا ومليون مرحبا بك معنا بمنتديات طالبات الجنان الاسلامية النسائية

اختي العزيزة انت غير مسجلة تفضلي سجلي معنا نتشرف بك

منتديات طالبات الجنان المتعة والايفادة


    وفاته صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    عرفتُ ربي
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة

    عدد المساهمات : 423
    تاريخ التسجيل : 14/12/2012
    الموقع : http://abir.forumaroc.net/
    المزاج : الحمدلله على كل حال

    وفاته صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف عرفتُ ربي في السبت 22 ديسمبر - 0:21:37

    بسم الله الرحمن الرحيم

    0 ]


    السؤال













    رأيت موضوعا عن دفن الرسول صلى الله عليه وسلم في أحد المنتديات وأريد أن أعرف مدى صحته، وهل قصة النوم والمنادي التي وردت في القصة صحيحة؟.



    الموضوع: سؤال محرج أنت كمسلم ماذا تعرف عن دفن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ لا إله إلا الله محمد رسول الله، ماذا تعرف عن غسل وكفن ودفن الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم؟.



    بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، أقبل أبو بكر الصديق والصحابة على تجهيز الحبيب صلى الله عليه وسلم، فتولى غسله آل البيت ـ وهم علي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب والفضل وقثم ابنا العباس وأسامة بن زيد وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فكان العباس وولداه يقلبان الحبيب صلى الله عليه وسلم وأسامة وشقران يصبان الماء وعلي يغسله بيده فوق ثيابه فلم يفض بيده إلى جسده الطاهر قط، فلم ير من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يرى من الميت، وكان علي يغسله ويقول: بأبي أنت وأمي ما أطيبك حياً وميتاً، وكفن الحبيب صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب ثوبان صحاريان وبُرد حبرة أدرج فيها إدراجاً

    ومن آيات نبوته صلى الله عليه وسلم أنهم اختلفوا هل يغسلونه كما يغسل الرجال بأن يجرد من ثوبه؟ فأخذهم النوم وهم كذلك وإذا بهاتف يقول: غسلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه ثيابه، ففعلوا، ولما أرادوا دفنه اختلفوا في موضوع دفنه، فجاء أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ وقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما قبض نبي إلا دفن حيث قبض ـ فرفع فراشه صلى الله عليه وسلم وحفر في موضعه وذلك بأن حفر له أبو طلحة الأنصاري لحداً، ثم دخل الناس يصلون عليه فرادى الرجال ثم النساء ثم الصبيان، ولما فرغوا من الصلاة عليه دفن صلى الله عليه وسلم وذلك ليلة الأربعاء وكان الذي نزل في قبره علي بن أبي طالب والفضل وقثم ابنا العباس وشقران، وأثناء ذلك قال أوسن بن حولي الأنصاري لعلي بن أبي طالب: أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ أي أن تأذن لي في النزول إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ فأذن له بالنزول في القبر معهم فنزل وسووا عليه التراب ورفعوه مقدار شبر عن الأرض، وقبض الحبيب صلى الله عليه وسلم وعمره 63 سنة ولم يخلف من متاع الدنيا ديناراً ولا درهماً، بل مات ودرعه مرهونة في كذا صاع من شعير، فصلى الله عليه وسلم يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حياً، صلوا على نبي الله وسيد المرسلين.


    الإجابــة














    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فإننا ننبه بداية إلى أن الأولى بالمسلم أن يبرمج لنفسه برنامجا يتعلم فيه أمور دينه، ولا يعتمد فيه إلا على الكتب المعتمدة وبيان العلماء المعتبرين لها.

    وأما عن الموضوع الذي ذكره السائل فقد فصله أهل العلم من المحدثين وأصحاب السير فذكروا أنه قد تم تغسيل النبي صلى الله عليه وسلم من غير أن يجرد من ملابسه وكان القائمون بالغسل: العباس، وعليًّا، والفضل، وقثم ابني العباس، وشُـقْران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأسامة بن زيد، وأوس بن خولة، فكان العباس والفضل وقثم يقلبونه، وأسامة وشُـقْران يصبان الماء، وعلي يغسله، وأسنده أوس إلى صدره ـ رضي الله عنهم أجمعين ـ ثم كفنوه في ثلاثة أثواب بيض سحولية نسبة إلى سحول مدينة باليمن من كرسف قطن ليس فيها قميص ولا عمامة، أدرجوه فيها إدراجًا صلى الله عليه وسلم وكانت تشتمل على ثوبين صحاريين وثوب حبرة، ثم صلى عليه الناس أرسالاً تدخل عليه مجموعة فتصلي، ثم تدخل مجموعة أخرى، وبعد أن صلى عليه الرجال والنساء والصبيان دفن في الحجرة التي توفي بها صلى الله عليه وسلم، هذه الكيفية تناقلتها كتب السيرة المعتبرة وأصلها في الصحيحين وغيرهما.

    وأما أبو بكر فلم نطلع على ما يفيد أنه أقبل على تجهيز رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما ثبت أنه كشف عن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تأكد من موته، ثم خرج على الناس مؤكدا موته، كما في صحيح البخاري عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مات وأبو بكر بالسنح فقام عمر يقول والله ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: وقال عمر والله ما كان يقع في قلبي إلا ذاك وليبعثنه الله فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم فجاء أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ فكشف عن رسول صلى الله عليه وسلم فقبله فقال بأبي وأمي طبت حيا وميتا، والذي نفسي بيده لا يذيقك الله الموتتين أبدا ثم خرج فقال أيها الحالف على رسلك فلما تكلم أبو بكر جلس عمر فحمد الله أبو بكر وأثنى عليه وقال: ألا من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت وقال الله تعالى: إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ {الزمر: 30}. وقال: وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ {آل عمران: 144}. اهـ.

    وثبت أنهم لم يجردوه من ثيابه، كما في حديث عائشة ـ رضي الله عنها: لما أرادوا غسل النبي صلى الله عليه وسلم قالوا: والله ما ندري، أنجرد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ثيابه كما نجرد موتانا؟ أم نغلسه وعليه ثيابه؟ فلما اختلفوا ألقى الله عليهم النوم، حتى مامنهم رجل إلا وذقنه في صدره، ثم كلمهم مكلم من ناحية البيت لا يدرون من هو: أن اغسلوا النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثيابه، فقاموا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فغسلوه، وعليه قميصه يصبون الماء فوق القميص ويدلكونه بالقميص، دون أيديهم، وكانت عائشة تقول: لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسله إلا نساؤه. أخرجه أبو داود وصححه الألباني.

    وكفنوه في ثلاثة أثواب كما في حديث عروة عن عائشة قالت: كفن رسول الله صلى الله عليه و سلم في ثلاثة أثواب بيض سحولية ليس فيها قميص ولا عمامة. متفق عليه.

    وروى عبد الرزاق عن الثوري عن جعفر بن محمد عن أبيه قال: كفن النبي صلى الله عليه وسلم في ثوبين صحاريين وثوب حبرة.

    وقد دفن ببيته وشارك في دفنه ودخل قبره من ذكروا لما روى ابن أبي شيبة عن أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم لا يحول عن مكانه، يدفن من حيث يموت، فنحوا فراشه فحفروا له موضع فراشه.

    وفي سنن الترمذي عن أبي بكر ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا ما نسيته، قال: ما قبض الله نبيا إلا في الموضع الذي يحب أن يدفن فيه.

    وعن ابن عباس قال: لما أرادوا أن يحفروا لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعثوا إلى أبي عبيدة بن الجراح وكان يضرح كضريح أهل مكة وبعثوا إلى أبي طلحة وكان هو الذي يحفر لأهل المدينة وكان يلحد فبعثوا إليهما رسولين وقالوا اللهم خر لرسولك فوجدوا أبا طلحة فجيء به ولم يوجد أبو عبيدة فلحد لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال فلما فرغوا من جهازه يوم الثلاثاء وضع على سريره في بيته ثم دخل الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسالا يصلون عليه حتى إذا فرغوا أدخلوا النساء حتى إذا فرغوا أدخلوا الصبيان ولم يؤم الناس على رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد لقد اختلف المسلمون في المكان الذي يحفر له فقال قائلون يدفن في مسجده، وقال قائلون يدفن مع أصحابه، فقال أبو بكر إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض، قال فرفعوا فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي توفي عليه فحفروا له ثم دفن صلى الله عليه وسلم وسط الليل من ليلة الأربعاء ونزل في حفرته علي بن أبي طالب والفضل بن العباس وقثم أخوه وشقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقال أوس بن خولي وهو أبو ليلى لعلي بن أبي طالب أنشدك الله وحظنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال له علي أنزل وكان شقران مولاه أخذ قطيفة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبسها فدفنها في القبر وقال والله لا يلبسها أحد بعدك أبدا فدفنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم. رواه ابن ماجه وضعفه الكتاني والألباني.

    والله أعلم
    مركز الفتوى اسلام ويب


    عدل سابقا من قبل عرفتُ ربي في الأربعاء 2 يناير - 13:41:31 عدل 1 مرات (السبب : حذف جزء من الموضوع)
    avatar
    حنين
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 367
    تاريخ التسجيل : 19/12/2012
    الموقع : في ذكريات الماضي والحنين

    رد: وفاته صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف حنين في السبت 22 ديسمبر - 13:34:10

    عليه أفضل الصلاة والسلام
    ولكن بالنسبة للحديث التالي
    يرجى قراءة الفتوى التالية

    ما صحة هذا الحديث : ( دخل الملك جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم وقال : ملك الموت بالباب ، ويستأذن أن يدخل عليك ، وما استأذن من أحد قبلك ، فقال له : ائذن له يا جبريل . ودخل ملك الموت وقال : السلام عليك يا رسول الله ، أرسلني الله أخيرك بين البقاء في الدنيا وبين أن تلحق بالله ، فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : بل الرفيق الأعلى ، بل الرفيق الأعلى . فوقف ملك الموت عند رأس النبي صلى الله عليه وسلم ( كما سيقف عند رأس كل واحد منا ) وقال : أيتها الروح الطيبة ، روح محمد بن عبد الله ، اخرجي إلى رضى من الله ورضوان ورب راضٍ غير غضبان ).

    الحمد لله

    في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أحداثٌ كثيرةٌ ، روى فيها الرواةُ الشيءَ الكثير ، ولكن خُلِطَ الصحيح فيه بالمكذوب ، وتساهل الكثيرون في ذكر ما ليس له أصل ، وما لم يأت إلا من طريق منكر متروك ، والذي يبتغي السلامة في هذا الباب عليه بالأحاديث الصحيحة ، إذ فيها الغنية والكفاية ، وفيها من وصف أحداث وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ما فيه العبرة والعظة والحكمة .

    قال الحافظ ابن كثير رحمه الله "البداية والنهاية" (5/256) :

    " وقد ذكر الواقدي وغيره في الوفاة أخبارًا كثيرةً فيها نكارات وغرابة شديدة ، أضربنا عن أكثرها صفحا لضعف أسانيدها ، ونكارة متونها ، ولا سِيَّما ما يورده كثير من القُصَّاص المتأخرين وغيرهم ، فكثير منه موضوع لا محالة ، وفي الأحاديث الصحيحة والحسنة المروية في الكتب المشهورة غُنيةٌ عن الأكاذيب وما لا يعرف سنده ، والله أعلم " انتهى .

    وبعد البحث في مرويات قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم لم نقف على الحديث الذي ذكره السائل بهذا اللفظ لكن رويت أحاديث في استئذان ملك الموت على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بلفظ قريب مما ذكره السائل ، ولكنها أحاديث ضعيفة حكم عليها العلماء بالنكارة والوضع ، فمن ذلك :

    حديث يرويه علي بن الحسين عن أبيه في قصة طويلة فيها ذكر استئذان ملك الموت على النبي صلى الله عليه وسلم ومخاطبته له .

    وهذه قصة رواها الطبراني في المعجم الكبير (3/129) وفي كتاب الدعاء (1/367) .

    قال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/35) : فيه عبد الله بن ميمون القداح ، وهو ذاهب الحديث .

    وكذلك حكم عليه الحافظ العراقي في تخريج الإحياء (4/560) والحافظ ابن حجر في "أجوبة بعض تلامذته" (1/87) وابن كثير في البداية والنهاية (5/290) وقال الألباني في "السلسلة الضعيفة" (5384) : موضوع .

    وحديث آخر يرويه ابن عباس رضي الله عنها ، وفيه ذكر استئذان ملك الموت على النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي قبض فيه .

    رواه الطبراني في المعجم الكبير (12/141) .

    قال الهيثمي في مجمع الزوائد (9/36) : وفيه المختار بن نافع وهو ضعيف .

    وقال العراقي في تخريج الإحياء (4/560) : وفيه المختار بن نافع منكر الحديث .

    وأما تخييره صلى الله عليه وسلم بين الموت والبقاء في الدنيا ، وكذلك قوله : ( بل الرفيق الأعلى ) فهذا ثابت عنه في الصحيحين من حديث عائشة رضي الله عنها ، وقد سبق ذكره في جواب السؤال رقم (45841) فليرجع إليه .

    وقد سئل الشيخ ابن عثيمين بالنسبة لقصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ، ذكرت بعض كتب التاريخ أن ملك الموت أتى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه على شكل أعرابي ، ما صحة هذا الكلام ؟

    فأجاب رحمه الله :

    " هذا غير صحيح ...لم يأته ملك الموت ولم يستأذن منه ، بل خطب – صلى الله عليه وسلم – في آخر حياته خطبة وقال : ( إن عبدا خيَّره الله تعالى بين الخلد في الدنيا ما شاء الله ، وبين لقاء ربه ، فاختار لقاء ربه ) هكذا قال في آخر حياته ، فبكى أبو بكر ، فتعجب الناس كيف يبكي أبو بكر من هذه الكلمات ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم هو المُخيَّر ، وكان أبو بكر أعلم الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ، هذا الذي ورد ، أما أن ملك الموت جاء يستأذنه فهذا غير صحيح " انتهى . "لقاء الباب المفتوح" (2/340)

    ومن أراد المزيد من الأحاديث الصحيحة في قصة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فليرجع إلى كتاب "البداية والنهاية" للحافظ ابن كثير (5/248) باب احتضاره ووفاته عليه الصلاة والسلام ، وكذلك كتاب "صحيح السيرة النبوية" تأليف إبراهيم العلي ، الباب السادس : مرض الرسول – صلى الله عليه وسلم – ووفاته .

    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب






    avatar
    حنين
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 367
    تاريخ التسجيل : 19/12/2012
    الموقع : في ذكريات الماضي والحنين

    رد: وفاته صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف حنين في السبت 22 ديسمبر - 13:36:15

    جزاكِ الله بنيتك الجنة
    أختي عرفت ربي
    ولكن جاري البحث عن صحة الاحاديث
    والتأكد منها
    ^_^





    المنتصـــــره بالله
    ادارة عامة
    ادارة عامة

    عدد المساهمات : 64
    تاريخ التسجيل : 12/12/2012

    رد: وفاته صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف المنتصـــــره بالله في الأربعاء 2 يناير - 5:24:55

    بارك الرحمن فيك غاليتي عرفت ربي كلما اقرا قصة وفاة الرسول يحزن قلبي كثيرآ



    وبارك الرحمن فيك غاليتي حنين ولا حرمك الاجر



    avatar
    عرفتُ ربي
    مراقبة عامة
    مراقبة عامة

    عدد المساهمات : 423
    تاريخ التسجيل : 14/12/2012
    الموقع : http://abir.forumaroc.net/
    المزاج : الحمدلله على كل حال

    رد: وفاته صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف عرفتُ ربي في الأربعاء 2 يناير - 13:47:25



    السؤال











    أقرا أحيانا عن وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وعن الحوار الذي حدث بين النبي صلى الله عليه وسلم وجبريل وملك الموت, عند قبض روح النبي صلى الله عليه وسلم ، وسؤالي هنا: كيف علم الصحابة بهذا الحوار وكيف وصل إلينا ؟


    الإجابــة












    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فاعلم أخي الكريم أنه ينبغي للمسلم أن يعتمد على الأحاديث الصحيحة وأن يتجنب الأحاديث الموضوعة والضعيفة، وهذا الحديث الذي أشرت إليه - أخي الفاضل- وحكم هذا الحوار الذي دار بين النبي صلى الله عليه وسلم وجبريل، ثم مجيء ملك الموت واستئذانه على النبي صلى الله عليه وسلم في قبض روحه، ثم سماعهم صوتا من ناحية البيت يعزيهم بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وقول علي رضي الله عنه إنه الخضر. ضعيف جدا، فقط رواه الطبراني في المعجم الكبير وفي إسناده عبد الله ابن ميمون القداح، قال فيه ابن حجر: منكر الحديث متروك.

    ورواه الحاكم وفي إسناده: أبو الوليد المخزومي، قال ابنعدي: كان يضع الحديث على الثقات، وقال ابن حبان: لا يجوز الاحتجاج به بحال.

    فإذا تبين لك أخي السائل أن،هذا الحديث لا يصح، فأنت لست في حاجة إلى معرفة كيف علم الصحابة بذلك وكيف وصل إلينا، ولمزيد الفائدة تراجع الفتوى رقم: 20875، والفتوى رقم: 34677.

    والله أعلم


    اشكركي اختي حنين لاني طوال اليوم ابحث واقراء ولم اجد مسند صحيح لهذا الحديث

    انا قراءت الموضوع في موقع اسلامي عام
    جزاك الله خيرما نبهتيني له وانشاء الله ابحث عن صحه الا حااديث


    اعتذرمن الجميع وللعلم غيرت الموضوع



    <br>

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر - 12:34:08